Articles

   

دولة ال " فيسبوك "

إفتتاحية المقال ...

هل فكرت يوماً بشأن نهاية دولة ال " فيسبوك " , هذه الدولة المتوغـلة بداخل كلٍ منا والتى وصل عدد سكانها إلى ما يقرب من مليار وسبعمائة مليون نسمة , وبذلك أصبحت أكبر دولة فى عدد السكان " 

أكبر من دولة الصين نفسها " , تلك الدولة التى تعرف عنا كل شئ : بماذا نفكر , ماذا نأكل الأن , أين نحن الأن , أين كنا الإسبوع الماضى , ماذا نحب أن نسمع أو نقرأ , أين كانت مدارسنا , وفى أى جامعة تخرجنا ,, تلك الدولة التى تعلم المزيد والمزيد عن ما يقرب من "1/6 من سكان الأرض " , أين يذهب هذا الكم الهائل من المعلومات ؟ ولماذا تم تجميعه؟ وهل هى تقدم لنا تلك الخدمة مجانا؟ .. فلنتذكر دائما المثل القائل " إذا لم تجد المنــتًــج فإعلم أنك هو " .

 

هناك العديد من الأسئلة التى لم نستطع بعد أن نتوصل لإجابات بشأنها, ولكننا سنحاول فى السطور المقبلة أن نُجيب على بعض الأسئلة من خلال الدراسات التى أُجريت على الموقع والمستخدمين .

 

الإعلام السائد مقابل الإعلام البديل :

ساهم التطور التكنولوجى الهائل فى مجال الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات فى عالمنا في ظهور أشكال جديدة من الإتصالات مثل شبكات التواصل الإجتماعي وغيرها من النظم التي تعمل على بناء الجسور بين الجماعات والأشخاص , كما أن هذه التطورات التكنولوجية عملت على تطوير مفهوم خصائص العملية الإتصالية وهي " المُـرسل , المُستقبِل , الرسالة , الوسيلة " , حيث أن الإعلام السائد بأشكاله المختلفة لم يعد يُسيطر على صناعة المعلومات وتدفقها من إتجاه واحد مثلما كان يحدث قبل ثورة 25 يناير 2011 , حتى أنه حينما جاءت الثورة تفردت بإستغلال الشباب المصرى للتكنولوجيا الحديثة والمتطورة للإتصال والتواصل .

 

شباب الجامعات يستخدمون فيسبوك .. لماذا ؟

تشير أحدث دراسة فى مصر عن  دوافع إستخدام شباب الجامعات لفيسبوك إلى أن السبب الأول لدخولهم إلى الموقع هو " التسلية وقضاء وقت فراغ " ثم يأتى بعد ذلك " التواصل مع الأصدقاء وتكوين صداقات جديدة " تليها " فيسبوك هو وسيلة إعلامية جديدة ومصدراً  للأخبار لا يمكن الإستغناء عنها " , ثم  " لمشاركة الصور وملفات الفيديو " وأخيراً تأتى فى المرتبة الخامسة " رفع الوعى لما يدور حولى من أحداث فى مصر والعالم " , حيث أن شباب الجامعات يستخدمون " فيسبوك " يومياً فى المجالات الإجتماعية والثقافية والسياسية والدينية – على الترتيب – وذلك فى أى وقت من اليوم , فهم يعتبرون فيسبوك مصدراً من بين مصادر متعددة للحصول على المعلومات حول القضايا المختلفة .

 

لم يعد فيسبوك الأول عالمياً :

بل أصبح الثالث عالمياً و فى مصر أيضا بعد موقعى جوجل و يوتيوب على الترتيب , بينما كان متربعاً على عرش المواقع الإلكترونية من حيث نسبة دخول مستخدمى الإنترنت إليه حتى نهاية عام  2015 , ثم بدأ في التراجع هذا العام .

 

كتب / أحمد غـمـرى

 

  • Email:  info@ahmedghamry.com

Email Newsletters:

Privacy Policy

  • Address: 9 Street , Building 80 , Mokatam , Cairo, Egypt
  • Phone: +2 0100 6711 547
  • Office: +2  0100 6711 547