Articles

 

 

 

 

شبابنا رَاح على فيسبوك  " 1 "

 

حينما قررت أن أتوجه لشبابنا فى الجامعات المصرية المختلفة حتى أسألهم عن ماذا يفعلونه على فيسبوك ؟

وعن مدى أهميته بالنسبة لهم فى التعامل اليومى , وعن تفضيلهم له عن باقى الوسائل الإعلامية ؟ وسألتهم أيضاً عن تفاصيل أخرى متعلقة بالإستخدام سوف أحكيها تباعاً , إكتشفت وقتها أن " شبابنا رَاح على فيسبوك " وترك الوسائل الإعلامية الأخرى . وفى هذا الموضوع نكتب الكثير والكثير ولكننى سأبدأ معكم بشبابنا فى الصعيد ...

من المتعارف عليه أن شبكات التواصل الإجتماعى وبخاصة " فيسبوك "  تخاطب إحتياجات المستخدمين من الشباب والمراهقين وهو ما يفسر قضاءهم وقتاً طويلاً فى إستخدام تلك المواقع , وهو ما يُزيد من إقبال شباب الجامعات على مواقع التواصل الإجتماعى لأنها تتيح لهم التواصل مع بعضم البعض عن طريق طرح وتبادل الأفكار والأراء والملفات المرئية والسمعية وغيرها.

ويُـقـبل الشباب المصرى على موقع التواصل الإجتماعى " فيسبوك " لعدة أسباب منها "غياب الحرية الواقعية ", ففى ظل سهولة التفاعل مع الشبكات وحرية الإنضمام ومرونة التحرك مع إفتقاد الشباب لممارسة الحرية الواقعية لفترات متباعدة أدى إلى اللجوء إلى الفضاء المعلوماتى لممارسة تلك الحرية. وأيضا " التفاعلية ", فلقد أتاحت مواقع التواصل الإجتماعى مجالاً للتفاعل وتشكيل الحركات الإجتماعية خاصة أن تفاعلاتها لا ترتبط بقيود المكان ولا قيود السلطة ولا قيود الزمن. وأخيرا " مشاركة الإهتمامات" حيث تتوافر فرص التحاور الحر والتبادل المعرفى والتواصل الإجتماعى وقبول الأخر وإحترام الثقافات والأديان والمذاهب المختلفة وممارسة النقد , بذلك يقوم هذا المجتمع على فكرة التجانس فى الإهتمامات .

فشباب الجامعات يستخدمون فيسبوك يوميا منذ عدة سنوات – معظمهم بدأ بعد ثورة يناير 2011 – لمتابعة الموضوعات الإجتماعية أكثر ثم الثقافية فالسياسية والدينية والرياضية وأخيراً الصحية , فهم يتابعون الموقع فى أى وقت والسبب الرئيسى فى ذلك هو التسلية والترفيه وقضاء وقت الفراغ  - أكثر من أى سبب أخر – وهو على عكس ما يتوقعه البعض , ثم تأتى باقى الأسباب تباعاً مثل التواصل مع الأصدقاء وتكوين صداقات جديدة وهم أيضاً يعتبرونه وسيلة إعلامية جديدة ومصدراً للأخبار اليومية لا يمكن الإستغناء عنه – وفى هذه النقطه أيضاً لنا كلام كثير – فمن إستوعب ذلك من القائمين على وسائل الإعلام ومن الوكالات الإعلانية وصل سريعاً للشريحة العمرية الأكبر فى مصر .  

ففى الصعيد – مثلاً – ركًـز شباب الجامعات على إستخدام فيسبوك وإعتباره مصدراً أساسياً للحصول على المعلومات أكثر من شباب الوجه البحرى والعاصمة  , فتدعونا هذه النسبة إلى النظر إلى خريطة تمركز الوسائل الإعلامية فى العاصمة وترك باقى محافظات الصعيد الذى وجد شبابها ملاذاً أخر ف" راح على فيسبوك " سريعاً ليشبع رغبته فى المعرفة والمتابعة والتواصل على عكس شباب القاهرة مثلاً الذين يعتبرون فيسبوك واحداً من مصادر متعددة للحصول على المعلومات لوجود صحف وإذاعات ومواقع إلكترونية وقنوات فضائية كثيرة فتُـتـيح لهم التعدد بين المصادر . وسوف أتحدث معكم لاحقاً عن تفاصيل تعاملهم مع فيسبوك

 

  • Email:  info@ahmedghamry.com

Email Newsletters:

Privacy Policy

  • Address: 9 Street , Building 80 , Mokatam , Cairo, Egypt
  • Phone: +2 0100 6711 547
  • Office: +2  0100 6711 547